Headlines

أبشع جريمة في التاريخ!

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في


تسبب جهل مساعد طبي بخصائص حامض الكبريتيك في بتر الأعضاء التناسلية لأربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 7 - 12 سنة.

ووقعت أحداث هذه الجريمة التي لا تخطر على بال أحد في شهر مارس من العام 1996م بمحافظة أم كدادة بغرب السودان وقد تسبب المساعد الطبي بجهالته العلمية لخصائص الحامض في بتر 4 أجزاء حساسة من أجساد هؤلاء الأطفال بعد أن تيبست وتحجرت وسدت منافذ البول بفعل حامض الكبريتيك الذي استعمله كمطهر للجروح بعد عمليات الختان الجراحية.

يقول والد الضحايا - بصوت مشحون بالألم – إنه توجه بصحبة ولديه حامد (12 سنة) ومفرح (7 سنوات) وولدي عمه محمد سليمان وهما سليمان (11 سنة) وفرح (9 سنوات) إلى أحد المساعدين الطبيين بقرية (اللعيت) بريف أم كدادة لختانهم وبعد 6 ساعات من إجراء عملية الختان عاشت خلالها العائلة الكبيرة وسط أهازيج الفرح والزغاريد ظهرت أعراض حبس البول للأطفال وآثار حروق حول مكان العملية الجراحية.

وأضاف "تم تبليغ المساعد الطبي بهذه التطورات إلا أنه تخلف عن الحضور، بينما استمرت المشكلة على مدى 3 أيام عاش خلالها الأطفال لحظات قاتلة من الألم، وفي اليوم السادس حضر المساعد الطبي وبعد معاينة مكان العملية قام بإسعافهم إلى المستشفى حيث اتضح من الكشف الطبي إن أجزاءهم التناسلية الأربعة قد تيبست تماماً بفعل الحامض مما أدى لانسداد القنوات البولية ولم يكن امام الفريق الطبي الذي اشرف على الكشف عليهم من خيار سوى بترها.

ويمضي والد الضحايا في حديثه يقول "أن إدارة المستشفى أبلغت السلطات الصحية بمحافظة أم كدادة التي وافقت على عملية البتر لإنقاذ حياة الأطفال وأوصت بتحويلهم للخرطوم بعد العملية لاتخاذ ماتراه مناسباً وأمرت بفتح بلاغ ضد المساعد الطبي.

ويفجر والد الضحايا مفاجأة كبيرة عندما ذكر أن المساعد الطبي ينتمي لقبيلة أخرى تعتبر بمثابة أبناء عمومة لهم وأن حل القضية سيكون على أيدي رجال القبيلتين ولكن هل يصلح العطار ما أفسده الدهر؟!.

وأوضح احد المختصين أن قرار البتر جاء تخوفاً من حدوث غرغرينة جافة نتيجة لانسداد الشرايين والأوردة وموت العضو الذكري فسيولوجياً كذلك تخوفاً من تحوله إلى غرغرينا لينة يمكن أن تنتشر لبقية الجسم مما يؤدي إلى تفاقم الحالة حيث تسبب التهاباً في الدم فربما تؤدي للموت، مؤكداً أن العلاج الأمثل في مثل هذه الحالات التي لم تحدث من قبل في السودان هو البتر مشيراً إلى أن مثل هذا النوع من العلاج يحدث عادة لدى مرضى السكري.

ولا أمل لهؤلاء الأطفال في التكاثر والإخصاب إلا من خلال الإنجاب عن طريق الإخصاب الصناعي والذي يعرف بولادة "أطفال الأنابيب" ولكن لا أمل لهم نهائياً في ممارسة الحياة الجنسية لإصابتهم بالعنة.

وقال مصدر قانوني إن هذه العملية تعتبر جريمة في حق البشرية وأن المساعد الطبي إذا أفلت من العقاب الخاص فلن يفلت من العقاب العام وهو حق من حقوق الدولة موضحاً أن مثل هذه الحالات تندرج تحت الجروح الخطأ وعقوبتها الدية الكاملة.

والآن ونحن في 2014م أصبحت أعمارهم بين 2530 سنة.

حبة أسبرين يومياً تجنب سرطان المبيض

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في


أظهرت دراسة أميركية جديدة، أن تناول حبة أسبرين يومياً، قادرة على تخفيض خطر إصابة النساء بسرطان المبيض، وأفاد موقع (هيلث داي نيوز) الأميركي أن باحثين من معهد السرطان الوطني الأميركي، حللوا بيانات 12 دراسة شملت حوالي 8 آلاف امرأة يعانين من سرطان المبيض، وحوالي 12 ألفاً لا يعانين من هذا المرض، بغية تحديد تأثير تناول الأسبرين وغيره من الأدوية المضادة للإلتهابات في الوقاية من المرض.

وتبين أن 18% من النساء اللاتي تناولن الأسبرين يومياً كن معرضات 20% أقل من اللواتي أخذن حبة واحدة اسبوعياً للإصابة بسرطان المبيض، كما تبين أن خطر الإصابة بهذا المرض كان أقل 10% عند من تناولن دواء مضاداً للإلتهاب على الأقل مرة واحدة في الأسبوع.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة تزيد من لائحة أنواع السرطان والأمراض الأخرى التي يحمي الأسبرين من الإصابة بها، وقال أحد معدي الدراسة، بريتون ترابيرت، "تشير دراستنا إلى أن الأسبرين، الذي ثبت أنه يقي من الأزمات القلبية، يساعد أيضاً في تقليص خطر الإصابة بسرطان المبيض"، ولكنه لفت إلى انه لا بد من إجراء دراسات إضافية لاكتشاف فوائد ومخاطر هذا العلاج المحتمل، وتحديد كيف يساهم هذا العقار بتخفيض خطر سرطان المبيض.

ربع أطباء بريطانيا أجانب والأرقام تثير الرعب

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في


حذرت مراكز بحثية بريطانية من أن فرض قيود مشددة على تدفق المهاجرين على البلاد قد يلحق الضرر بقطاعات حيوية مثل القطاع الصحي، وذلك في ضوء أرقام حديثة أفادت بأن الأجانب يشكلون نسبة لا يستهان بها من العاملين فيه، إلى حد أنهم يمثلون أكثر من ربع الأطباء.

ووسط جدل تشهده المملكة المتحدة بشأن إمكانية تقييد الهجرة أو تقليص المزايا التي يتمتع بها المهاجرون، أوضحت الأرقام أن العمالة الأجنبية في قطاع الرعاية الطبية تأتي من أكثر من 200 دولة، وأفادت البيانات، التي أعدها مركز المعلومات الخاص بالصحة والرعاية الاجتماعية في بريطانيا، بأن 11% من العاملين في هذا القطاع هم من الأجانب.

وهي نسبة ترتفع بين الأطباء بالتحديد لتصل إلى 26%، غير أن مراقبين حذروا من أن الأعداد قد تكون أكبر من ذلك في ضوء أن العديد من أفراد الأطقم الطبية في المملكة المتحدة من أصول أجنبية وحصلوا على الجنسية البريطانية بعد إقامتهم لسنوات في البلاد.

ودعا باحثون في معهد أبحاث السياسة العامة في لندن إلى ضرورة وضع تلك البيانات في الاعتبار عند رسم السياسات الخاصة بالهجرة، وأشارو إلى أن الوضع الراهن للعمالة الأجنبية في قطاع الصحة يعني أن تشديد القيود على دخول المهاجرين إلى بريطانيا سيؤدي إلى عجز حاد في عدد الأطباء وعناصر فرق التمريض وغيرها من الخدمات المعاونة.

وحذر الباحثون من أنه "سيصعب بشدة تعويض (مثل هذا العجز) بين عشية وضحاها"، وهو ما يعني ضرورة الإحجام عن انتهاج سياسات تستهدف "تقليص عدد المهاجرين القادمين إلى المملكة المتحدة" دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى.

وبدورها، حذرت الرابطة الطبية في بريطانيا من أن غياب العنصر الأجنبي عن العمل في القطاع الطبي سيجعل "العديد من خدمات الرعاية الصحية تكافح حتى يتسنى لها توفير خدمات فعالة للمرضى"، وأشارت الرابطة إلى أن "الأطباء القادمين من ما وراء البحار كانت لهم على مدى سنوات إسهامات مهمة وقيمة، في وقت شهدت فيه بريطانيا نقصاً في عدد الأطباء المدربين".

والمفارقة أن الكشف عن البيانات الخاصة بحجم العاملين الأجانب في قطاع الصحة في بريطانيا، جاء في غمار المخاوف التي أعربت عنها دوائر سياسية واقتصادية من مغبة تدفق المهاجرين القادمين من بلغاريا ورومانيا، إثر رفع القيود التي كانت مفروضة على دخول مواطني الدولتين إلى باقي بلدان الاتحاد الأوروبي منذ مطلع العام الجاري.

وبينما يخشى البعض من أن يقود أي تدفق محتمل للمهاجرين الرومانيين أو البلغار إلى تقليص عدد فرص العمل المتاحة للبريطانيين، يؤكد خبراء أن مثل هذه المخاوف لا محل لها فيما يتعلق بقطاع الخدمات الصحية.

وتشير الأرقام إلى أن غالبية العمال الأجانب في قطاع الصحة بالمملكة المتحدة يأتون من دول الاتحاد الأوروبي، والبلدان التي تتحدث باللغة الإنجليزية، إلى جانب الدول الأعضاء في منظمة الكومنولث، وتتصدر الهند قائمة الدول الموردة للعمالة الأجنبية التي يستعين بها القطاع الطبي في بريطانيا.

وتعتبر مصادر بريطانية أن الاعتماد المفرط على العمالة الأجنبية في قطاعات حيوية مثل الصحة يجعل البلاد عرضة لخطر كبير حال تحسن الظروف المعيشية في البلدان الأصلية التي يقدم منها هؤلاء العمال، إذ إن ذلك قد يدفعهم للعزوف عن العمل خارج أوطانهم.

250 ألف دولار ثمن للإهمال

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في


رفعت أم حديثة تدعى (سنتيا دوبونتر) دعوى قضائية ضد المستشفى الذي وضعت فيه طفلها بزعم أن الممرضات تجاهلنها عندما صرخت طالبة النجدة مما جعلها تضع مولودها في "قصرية".

وقالت (سنتيا) وهي من ولاية (مريلاند) أن "الممرضات استغرقن 20 دقيقة للاستجابة لصرخاتها ومساعدتها بعد أن بدأت في مناداتهن لإعلامهن بأنها في حالة وضع، وكانت هذه المرأة اليائسة تستخدم "القصرية" عندما نزل جنينها البالغ وزنه حوالي 2.5 كيلوغرام في داخل هذا الوعاء.

وقالت (سنتيا) إن "الممرضات قمن بتوبيخها بقسوة بعد الاستجابة لصرخاتها لأنها سببت لهن إزعاجاً كبيراً على حد زعمهن.

وقالت (سنتيا) البالغة من العمر 22 سنة التي كانت في (سويسرا) لزيارة شقيقتها عندما تم نقلها إلى المستشفى إن الممرضات أخطرنها بأن لديهن حالة أخرى أكثر أهمية وإنه يتعين عليها أن تهتم بأمورها بنفسها"، وأضافت تقول إن "الممرضات صرخن فيها نظراً لأنها لم تقم من سريرها لتنظيف وليدها".
وقد أصيبت بذهول شديد وبوهن نتيجة آلام الولادة فضلاً عن حالة الهستيريا التي عانت منها من شدة الخوف نظراً لأن الجنين كان مولودها الأول ولم تكن لديها أي فكرة حول ما يمكن توقعه.
وقد ظل طفل (سنتيا) على قيد الحياة على الرغم من حالة الولادة غير العادية كما إنه بدا في مظهر طيب باستثناء التهاب بسيط تعرض له نتيجة ولادته داخل الوعاء الملوث.

وتقول والدة الطفل إنها "عانت من مشكلات نفسية بسبب صدمة وضع جنينها على ذلك النحو إضافة إلى المعاملة القاسية التي لقيتها من الممرضات".
وقد توجهت (سنتيا) إلى المحكمة ورفعت دعوى قضائية ضد مستشفى (تريس) في مدينة (بيرز) وتطالب بتعويض قدره 250 ألف دولار نتيجة الأضرار التي تعرضت لها.

أفضل 7 طرق لاختيار سمك طازج

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في


السمك من الأطعمة التي تفسد بسرعة وقد تسبب التسمم الغذائي للإنسان. لذا يجب معرفة كيف تميز بين السمك الطازج والسمك الفاسد.

هناك 7 قواعد أساسية عليك اتباعها لتكون ذا خبرة في اختيار السمك الطازج، على السمك ان يكون طازجاً عند استخدامه ويمكن التأكد من خلال العلامات التالية:

1- أن يكون لون خياشيمها وردياً طبيعياً وخالياً من المواد المخاطية.

2- أن تكون العيون نضرة مائية لامعة والقرنية شفافة.

3- أن تكون رائحتها مميزة وهي رائحة الحشائش البحرية الطازجة وخالية من الروائح الكريهة مثل رائحة النشادر التي تدل على الفساد.

4- أن يكون سطح الاسماك براقاً لامعاً خالياً من المخاط البكتيري وان تكون الطبقة اللزجة عليها شفافة.

5- عند ضغطك على لحم منطقة الظهر في الاسماك يجب ان يعود اللحم لوضعه الطبيعي بعد رفع الضغط عليه بأصبعك عنه أي انه يكون مطاطياً.

6- ألا تتساقط القشور بسهولة عن الاسماك القشرية أما الاسماك غير القشرية فيجب ان يكون جلدها أملس وغير مجعد.

7- أن لا يوجد تغير في لون جوانب البطن عن اللون الطبيعي للسمكة ولا يوجد أي انفجار في منطقة البطن وأن يكون لون اللحم الداخلي طبيعياً وشفافاً.

اتباع هذه القواعد لاختيار السمك الطازج سيحافظ على سلامتك وسلامة عائلتك إن شاء الله.

بعد 19 سنة.. صديقتان تكتشفان أنهما اختان

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في ,


اكتشفت طالبتان جامعيتان أمريكيتان أنهما أختان من نفس الأب وهو كولومبي الجنسية كان تبرع بسائله المنوي.

وتعرفت كل من (ميكايلا ستيرن إليس - 19 سنة) و(إميلي نابي - 18 سنة) عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) قبل التحاقهما بجامعة (تولين) في ولاية لويزيانا الأمريكية، وربطتهما علاقة صداقة وطيدة.

وتوصلت (ميكايلا) و(إميلي) إلى أنهما تتشاركان في الكثير من الأشياء المفضلة بل وأنهما تتشابهان في هيئة الجسد، قبل أن يكتشفا مؤخراً أنهما من أب واحد مجهول له أصول لاتينية.

وإزاء التشابه الكبير بينهما، بدأ الشك يساور الفتاتين إلى أن طلبتا معرفة رقم هوية المتبرع بالسائل المنوي لوالدتيهما، ليعرفا أنهما اختان من نفس الأب.

وأوضحت (إميلي) خلال مقابلة مع شبكة (سي إن إن) الأمريكية: "لطالما فكرنا أننا نشبه أمهاتنا، ولكن الحقيقة أننا نشبه بعضنا البعض".

وكانت الشقيقتان ولدتا في منطقتين مختلفتين من ولاية كاليفورنيا وبفارق زمني 7 أشهر، إلا أن القدر جعلهما زميلتي دراسة في نفس الجامعة.

هل فر هتلر ومات في البرازيل؟

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في


تكثر النظريات حول وفاة الزعيم النازي (أدولف هتلر)، والجديد هو كتاب تزعم مؤلفته فيه أنه فر من ألمانيا وقصد البرازيل حيث بقي هناك إلى أن شاخ وتوفي عن عمر 95 سنة.

وأفادت صحيفة (ديلي ستار) البريطانية، أن (سيموني ريني غيرير) ألفت كتاباً تحت عنوان "هتلر في البرازيل ـ حياته ومماته"، ذكرت فيه ان الزعيم النازي هرب من القبو الذي زعم انه قتل نفسه فيه في برلين، وتوجه إلى الأرجنتين ومن ثم البارغواي قبل أن يستقر في بلدة برازيلية صغيرة قريبة من الحدود مع بوليفيا.

وأشارت إلى أن هتلر توجه إلى ولاية (ماتو غروسو) البرازيلية، للبحث عن كنز مدفون بموجب خريطة حصل عليها من حلفائه في الفاتيكان.

وذكرت أن هتلر عاش في بلدة (نوسا سنهورا دو ليفرامنتو) الصغيرة، من دون أن يعرفه أحد، معتمداً اسم (أدولف ليبزيغ)، وتوفي فيها في العام 1984م عن عمر 95 سنة.

وقالت المؤلفة، ان هتلر كان يعرف في البلدة باسم (الألماني المسن)، وكانت تربطه علاقة بامرأة سوداء تدعى (كوتينغا)، مشيرة إلى أن الهدف من هذه العلاقة قد يكون إخفاء هويته نظراً لكونها ليست من العرق الآري.

وأفيد أن المؤلفة، وهي طالبة إعلام برازيلية، يهودية، حصلت على إذن لنبش جثة (ليبزيغ)، وسوف تخضعها لفحص حمض نووي، على أن تقارن النتيجة مع أحد أقارب هتلر الموجود في إسرائيل.

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن فرار هتلر أيضاً إلى الأرجنتين حيث توفي في فبراير من العام 1962م عن عمر 73 سنة.

جزاء المعروف..؟!

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في ,


رفع رجل أعمى من بريطانيا دعوى تعويض على إحدى شركات السكك الحديدية بمبلغ مليون دولار لا لشيء إلا لأن مسؤول التذاكر قد ساعده في تعديل ربطة عنقه!!.

ذلك ان الرجل الطيب (جود غودباند) لاحظ ان ربطة عنق الرجل الأعمى (أيون روش) الذي كان ينتظر في صف التذاكر ملتفة حيث كان الجانب الداخلي بارزاً للخارج فما كان منه إلا أن قام بتعديلها إلا أن (أيون) كافأ الرجل على معروفه برفع دعوى تعويض بمبلغ مليون دولار لانتهاكه حرمة شخصيته.

وقال (أيون) للمحكمة أن تصرف (غودباند) الذي جاء عن حسن نية وقصد قد فاجأه على نحو مخيف بحيث أثر عليه بشكل سلبي!!.

بريطانية مصابة بالرهاب من الصحف

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في ,


تعاني أم بريطانية لثلاثة أطفال من رُهاب الصحف الورقية، إذ لا تطيق البريطانية (ديان فريلوف) (49 سنة) مشاهدة أي صحيفة، ولا تحتمل رائحة الورق المطبوع، وقالت (فريلوف) لصحيفة (ديلي ميل) إنها "بدأت تشعر بالفزع من الصحف بعدما شهدت والدتها تضرب زوجها بصحيفة على رأسه". وأضافت أنه "حتى لو شاهدت صحيفة على شاشة التلفزيون فإنها تشيح بوجهها عنها".

وأوضحت أن "حادثة ضرب والدتها لوالدها بصحيفة كانت في سياق مزحة بين الزوجين، لكنها تسببت في شعورها بالرهبة من الصحف خلال ربع القرن الماضي". وذكرت أنها "تغسل يديها بالصابون السائل إذا مست صحيفة". ولا تسمح (فريلوف) لسعاة البريد وموزعي الصحف المحلية بإلقاء أي صحيفة أو مطبوعات دعائية من فتحة البريد على باب منزلها في (روشستر) بمنطقة (كنت).

وأكدت أنها "تشعر بضيق شديد حين تشم رائحة صحيفة على يد ولدها وابنتها حين يعودا بالقطار إلى المنزل"، وتقول إن "أولادها الثلاثة- ولد وبنتان- مهووسون بمطالعة الصحف لمتابعة الأخبار وهواياتهم". وقالت إن "ابنتها المتزوجة البالغة من العمر 24 سنة أضحت تحرص على إزالة الصحف من منزلها حين تقوم (فريلوف) بزيارتها".

وذكرت (فريلوف) أن "أبناءها وأصدقاءهم تندروا عليها في بداية إصابتها بهذا الرهاب، لكنهم بمرور الوقت بدأوا يدركون مدى معاناتها". غير أنها اعترفت بأنها تتابع الأخبار من خلال المواقع الإلكترونية.

ويذكر أن الطب النفسي يعترف بعدد من أنواع الرهاب، تشمل الرهاب من الورق، والكتب، وسماع الأخبار السارة، ومن الجبن، والمهرجين، والناي، والأخشاب، والأشجار.

روسية تتحول إلى رجل هرباً من ديونها

نشرت بواسطة Max Mansor | | نشرت في ,


غيرت امرأة روسية مثقلة بالديون جنسها لتبدل هويتها وتتهرب بالتالي من السلطات القضائية، بحسب ما كشف موظفون حكوميون، مؤكدين أنه لا يزال ينبغي على هذا الشخص تسديد مستحقاته.

وغيرت المرأة (38 سنة) جنسها إلى رجل وسمت نفسها (أدريان)، بعدما بلغت ديونها 130 ألف روبل (2800 يورو)، بحسب ما صرحت إحدى المتحدثات باسم الخدمة المحلية للموظفين الحكوميين في مدينة أستراخان (جنوب روسيا).

وقالت المتحدثة باسم الشرطة (أوجينيا زارينش) بحسب وكالة اف ب: "خلال تحقيقاتنا اكتشفنا أنه لم يعد للمرأة أثر، وتحولت إلى رجل"، وأضافت: "لكن لا يزال ينبغي عليها تسديد ديونها، على رغم تغيير جنسها".

وكشفت (أوغينيا زارينش) أنها ليست متأكدة تماماً من أن الديون هي الدافع الوحيد لتغيير الجنس.
ولا يزال (أدريان) يراكم الديون ويتخلف عن دفع ضرائبه وهو فار من العدالة.

    الأرشيف