Headlines
نشرت بواسطة Max Mansor

للشوارب فوائد


تعيش آخر سلالات الأنيو في أقصى شمال جزر اليابان، ولا يتعدى عدد الباقين منهم على قيد الحياة سوى آلاف قليلة.
ولأن الرجال يطلقون شواربهم على طبيعتها، فإنها كثة غزيرة طويلة تسد منافذ الفم والأنف.
وهي بذلك تفيدهم في تدفئة الهواء البارد قبل أن يتنفسوه.

أما عندما يشرب فإنه لا يفعل إلا بعد أن يحمل شاربه على حامل خاص يرفعها بعيداً عن الإناء.
والأغرب من ذلك أن المرء قبل أن يفعل ذلك يغمس أطراف حامل الشارب في الشراب ذاته، ويلقى بقطرات من الشراب على كتفه الأيسر.

وعرفوا عنهم عادة عدم مس الشعر، والغريب أن لغتهم الأصلية ذات لهجات متعددة، مما يدل على أن تلك القبيلة كانت كبيرة متشعبة العشائر والمواطن في وقت من الأوقات، ويعيشون في قرى قرب ساحل البحر.
وحياتهم تعتمد على صيد السمك باعتباره غذائهم الرئيسي وقنص حيوانات المناطق الباردة ذات الفراء، يستخدمونها ثياباً تجلب لهم الدفء، ويبطنون أكوامهم أو يتخذون منها فراشاً وبساطاً، ووظيفة الأنيو في حياة القبيلة لا تتعدى مهام الصيد والاتجار، أما عدا ذلك من الأعمال فمن شأن النساء حتى الشاق منها.

تصويتك للخبر :
{[[''],['']]}

نبذة عن الكاتب

نشرت بواسطة Max Mansor في 05:15 تحت سمات . يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال الدخول RSS 2.0. لا تترد بترك رد على

بواسطة Max Mansor في 05:15 تحت وسم . تابع اخبارنا على RSS 2.0 اترك رداً على الموضوع

    الأرشيف