Headlines
نشرت بواسطة Max Mansor

نساء أسقطن عروش الرجال

وراء كل رجل عظيم إمرأة، مقولة ترددها المرأة دائماً انتصاراً لنفسها ولكن قد لا تكون هذة الجملة صحيحة فى كل الأوقات، فقد تكون سبباً كبير أيضاً في فشله في حياته.
وسنعرض هنا بعض الحالات التي كانت فيها المرأة سبباً في سقوط الرجل، وسوف تحكي قصص زوال حكام ومُلوك من عروشهم أو بقاء البعض من أصحاب الشهرة والمال وراء القضبان والسبب "امرأة".


1- حكمت فهمي والملك فاروق:
تعتبر الراقصة (حكمت فهمي) من أبرز السيدات اللواتي أسقطن رجال الحُكم فترة الملك فاروق، وكانت أحد أسباب سُقوطه هو شخصياً، حيث كانت علاقتها الوطيدة بالملك وتواجدها الدائم بالقصر الملكي سبباً في تخابُرها مع الألمان خلال الحرب العالمية الثانية نتيجة لحصولها على معلومات من داخل البلاط الملكي، أيضاً مدّت الضُباط الأحرار ببعض المعلومات التي ساعدتهم في تقوية صفوفهم أمام الملك فاروق ملك مصر والسودان حتى تم الإيقاع به.


2- برلنتي وعبدالحكيم عامر:
الفنانة المصرية (برلنتي عبدالحميد) كانت أحد أسباب ابتعاد المشير (عبدالحكيم عامر)، أحد الضباط الاحرار ووزير الدفاع ورئيس الأركان في فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عن الحياة السياسية ، وانتحاره بعد نكسة 1967م.

نفيسة عبد الحميد الشهيرة بـ(برلنتي) التي عرفت طريق الفن وتعرفت على المشير عبدالحكيم عامر الذي عُرف بتعدد زيجاته، ولكن زواجه منها أزعج الرئيس جمال عبدالناصر كثيراً إلى أن حدثت النكسة عام 1967م، وبعد ذلك أنتشر خبر انتحار عبدالحكيم عامر والذي مازال نقطة استفهام تاريخية حتى الآن.


3- سوزان تميم وهشام طلعت مصطفى:
قضية القتل التي مازالت محط أسئلة الجماهير والتي مازالت تشعل الرأي العام حتى الآن.
(سوزان تميم) الفنانة اللبنانية التي قتلت داخل الأراضي الإماراتية وبالتحديد في (دبي)، وقد كانت على علاقة برجل الأعمال المصري (هشام طلعت مصطفى)، صاحب أكبر مجموعة سكنية في مصر والذي أتهم بقتلها.
وتطورت القضية حتى تم الحكم عليه بالسجن في قضية التحريض على قتل (سوزان تميم)، والحكم على مساعده (محسن السكري) بتهمة تنفيذ الجريمة. 
وفي يوم 21 مايو 2009م تم تحويل أوراق المتهمين إلى فضيلة المفتي لإعطاء رأيه فيها، ولكن بعد النقض على الحكم في 28 سبتمبر 2010م أخذ كلاً من رجل الأعمال (هشام طلعت مصطفى) 15 سنة، و(محسن السكري) 25 سنة عن تهمة القتل.


4- مونيكا وكلينتون:
أدت العلاقة الغير مشروعة بين (مونيكا لوينسكي) المتدربة بالبيت الأبيض والرئيس الأمريكي (بيل كلينتون) إلى الإطاحة بشعبيته، حيث تم تسجيل حديث لـ(مونيكا) و(كلينتون) يوضح علاقتهما ببعض عن طريق صديقة مقربة لـ(مونيكا).
وتم تسليم هذا التسجيل إلى المستشار (كينيت ستار)، وتم فتح التحقيقات في هذه الواقعة والتي انتهت بعد الضغط عليهما بإعتراف كلاً من (كلينتون) و(مونيكا) بوجود علاقة غير شرعية بينهما مما أدى إلى سقوطه وانتهاء علاقة الثقة والولاء بينه وبين شعبه الأمريكي.


5- ذكرى والسويدي:
تزوجت المطربة التونسية (ذكرى) من رجل الأعمال المصري (أيمن السويدي)، وكان أهله رافضين لوجودها معه ولكنه أصر على الزواج منها وكثرت المشاكل بينهما بعد الزواج وتطورت يوم بعد يوم مما أدى بالسويدي إلى قتل ذكرى ومدير أعمالها وزوجته السابقة رمياً بالرصاص ثم قتل نفسه ومات في حدث مأساوي أنهى حياته وحياة المطربة التونسية (ذكرى).


6- مارلين مونرو وكينيدي:
نشأت علاقة عاطفية بين نجمة الإغراء (مارلين مونرو) والرئيس الأمريكي الأسبق (جون كنيدي) أثارت الرأي العام الأمريكي في ذلك الوقت، وكانت (مونرو) كثيرة التردد على البيت الأبيض وحصلت على معلومات كثيرة تهدد البيت الابيض مما أثار غضب شقيق جون كنيدي (بوبي كنيدي)، وأدى ذلك إلى توتر العلاقة بينها وبين (كنيدي) مما جعله يأمر بمنعها من دخول البيت الأبيض، فقامت بتهديده بفضحه بالارواق والوثائق التي تمتلكها ضده.
وجدت (مارلين مونرو) بعد ذلك جثة عارية على كنبة في منزلها وبجانبها علبة دواء لحبوب فارغة.
ولكن بعد تشريح الجثة لم يكن للحبوب أي اثر في جسدها، مما أثار الشكوك في الرئيس الأمريكي (جون كينيدي)، وبعدها بعام تقريباً وجد (كينيدي) مصرعه في حادث غامض.

تصويتك للخبر :
{[[''],['']]}

نبذة عن الكاتب

نشرت بواسطة Max Mansor في 22:08 تحت سمات . يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال الدخول RSS 2.0. لا تترد بترك رد على

بواسطة Max Mansor في 22:08 تحت وسم . تابع اخبارنا على RSS 2.0 اترك رداً على الموضوع

0 التعليقات for "نساء أسقطن عروش الرجال"

أكتب رد

    الأرشيف