Headlines
نشرت بواسطة Max Mansor

ساعي بريد يقوم بمهام محقق



ا ف ب: يقوم ساعي البريد في أكبر حي صفيح في مدينة (ريو دي جانيرو) بالبرازيل بعمل يشبه عمل المحققين.

يقول (إدسون مارتنز) الناطق باسم مؤسسة البريد "في بعض الأحيان، يضطر ساعي البريد إلى المرور بمطبخ أحد المنازل ليصل إلى المنزل الآخر"، في هذا الحي المعروف بـ (روسينا) والذي يضم 150 ألف نسمة.

ويقع حي (روسينا) في قلب الأحياء الراقية في (ريو دي جانيرو) وهو يعد معقل تجار المخدرات وكان منطقة خارجة عن القانون لمدة 30 سنة قبل أن تعيد الشرطة بسط سيطرتها عليه في نهاية العام 2011م خلال عملية حشد في إطارها المئات من رجال الشرطة والجنود المدعومين بمروحيات وعربات مصفحة.

وبعد الإمساك بتجار المخدرات، بدأت البلدية بتنظيم هذا الحي وتقسيمه إلى شوارع تحمل أسماء مع منازل مرقمة.
وسط هذه الكم الهائل من المنازل غير المرقمة، يتعين على مؤسسة البريد أن تخصص رمزاً بريدياً لكل منزل كي يتمكن سكانه من تسلم بريدهم.

وأخبر ساعي البريد ريكاردو بينتو (52 عاما) "كان الشارع رقم 4 في ما مضى مجرد ممر. أما اليوم، فهو بات شارعاً بكل ما للكلمة من معنى. وهذا يسهل عملنا كثيراً".

وقبل عملية "إحلال الهدوء" التي قامت بها الشرطة، لم يكن سعاة البريد يقصدون إلا الشارع الرئيسي في الحي، خشية أن يصادفوا عناصر مسلحين. وهم كانوا يودعون البريد عند أصحاب المتاجر ليتسلمه السكان من عندهم.

ويتولى اليوم 6 سعاة بريد مهمة توزيع الطرود البريدية في حي الصفيح هذا حيث يتنقلون بين الشوارع التي باتت تحمل أسماء رسمية ويوزعون 5200 رسالة في اليوم الواحد. وهم يتركون البريد المتبقي في شاحنة صغيرة يقصدها السكان لتلقي رسائلهم.

لكن سعاة البريد لا يغطون إلا 30% من الحي، بحسب الناطق باسم مؤسسة البريد الذي أوضح أن العمل يمضي قدما بموازاة التقدم الذي تحرزه البلدية.

وشرح سيلاس فييرا (44 عاما) "يبدأ عملنا من حيث يتوقف عمل المؤسسة البريدية التي توزع البريد في الشوارع الممسوحة رسمياً من قبل البلدية. ونحن نوزع البريد في الشوارع التي ليس لها أسماء والمنازل التي ليس لها أرقام".

وقد أسس سيلاس فييرا مع كارلوس بيدرو (43 عاما) قبل 13 سنة مؤسسة "كارتييرو أميغو" (ساعي البريد الصديق) بفضل الأموال التي كان يتلقاها من إعانات البطالة.

وتوظف هذه الشركة اليوم 7 سعاة بريد لا تعترف بهم مؤسسة البريد الرسمية يسلمون الطرود البريدية إلى أكثر من 8000 منزل يدفع سكانها رسوما تناهز 5 يوروهات في الشهر الواحد.

وسيلاس فييرا وكارلوس بيدرو يعرفان جيداً حي (روسينا)، فهما قد ولدا فيه وأعدا خريطتهما الخاصة بالاستناد إلى الألقاب التي كان السكان يلقبون بها الممرات البالغ عددها 3000.

وأكد سيلاس فييرا "موظفونا هم من هنا أيضاً، ونحن لم نواجه يوما أي مشكلة حتى عندما كان الحي تحت سيطرة تجار المخدرات".

ولا تكشف الشركة عن حجم أعمالها، لكنها لفتت إلى أنه ازداد ثلاث مرات في غضون 10 اعوام. وهي قد فتحت فروعاً لها في 10 أحياء صفيح أخرى.

تصويتك للخبر :
{[[''],['']]}

نبذة عن الكاتب

نشرت بواسطة Max Mansor في 18:52 تحت سمات . يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال الدخول RSS 2.0. لا تترد بترك رد على

بواسطة Max Mansor في 18:52 تحت وسم . تابع اخبارنا على RSS 2.0 اترك رداً على الموضوع

0 التعليقات for "ساعي بريد يقوم بمهام محقق"

أكتب رد

    الأرشيف