Headlines
نشرت بواسطة Max Mansor

أعماق البحار تعاني من الضوضاء



ا ف بيحفل عالم أعماق البحار بأصوات كثيرة تتزاحم فيه، من أصوات الحيوانات البحرية إلى قرقعة ذوبان الجليد وحركة الملاحة البحرية، بخلاف ما قد يدور في الذهن حول صمت مطبق يسود في تلك العوالم المظلمة، وذلك وفقاً لعلماء باحثين يعملون على التعمق في فهم هذا العالم من أجل تطوير وسائل حمايته.

وقال (سيدريك جرفيز) الباحث في علوم الأصوات البحرية: "إن الحيوانات الثديية البحرية والأسماك تولد ضوضاء لم تكن في الحسبان".

بينما أضافت زميلته الباحثة (لوسيا دي ايوريو): "أن النشاط البشري، سواء الملاحة البحرية أو إنتاج الطاقة، يولد هو الآخر الكثير من الضوضاء".

وأكد (سيدريك) أثناء عرضه لبرنامجه البحثي في مدينة (برست) الفرنسية "يمكن سماع كل شيء تحت الماء"، متحدثاً عن الأصوات التي تزخر بها أعماق المحيطات من صيحات الدلافين وأصوات الحيتان إلى هدير السفن وضجيج الرياح والأمطار، وقرقعة ذوبان الجليد.
وقال:"يمكننا من خلال فهم هذه الأصوات أن نعرف ما إذا كانت البيئة البحرية التي ندرسها في حالة جيدة أم لا، وأن نفهم ما إذا كانت البيئة هذه تتغير، وأن نراقب كيف تتأثر بالضغوط المختلفة التي تتعرض لها خصوصاً بسبب النشاط البشري".

وقالت (لوسيا دي ايوريو): "لدينا بعض المعارف حول البيئة الصوتية السائدة تحت الماء، ولكنها معلومات جزئية.. ما نطمح إليه هو تكوين صورة شاملة لهذه البيئة".
وأضافت: "أجريت حتى الآن دراسات حول تأثير الأصوات على الأسماك والثدييات البحرية، لكنها قليلة جداً.. الدراسات قليلة جداً حول تأثير الضجة على اللافقريات البحرية، علما أنها أنواع مهمة جداً لدورها البيئي ولدورها الاقتصادي أيضاً".

ولهذه الغاية، وضع العلماء أجهزة لاقطة متطورة، تتمتع بدرجة عالية من التحكم الذاتي، في مناطق بحرية ذات أهمية عالية مثل محمية (أرويس) البحرية ذات التنوع البيئي الكبير، والواقعة قبالة السواحل البريطانية، وأيضاً في المحيط المتجمد الشمالي حيث سيتم العمل على دراسة أثر التغير المناخي على الأنواع البحرية، وذلك من خلال دراسة الأصوات الناجمة عن ذوبان الجليد والأصوات التي تصدرها الثدييات البحرية هناك.

كما ستتم أيضاً دراسة تأثير اعتماد خط ملاحة بحرية هناك على الأنواع الحية.
وقال الخبير الفرنسي في مجال الطاقة المائية (مارك بو): "الهدف هو أن نطور معارفنا حول البيئة وحول الدور الممكن لأعمال توليد الطاقة المائية في التسبب بضجيج صوتي في أعماق البحار".
بينما قال (سيدريك جيرفيز): "بفضل اللاقطات الصوتية ذات التحكم الذاتي التي حصلنا عليها في الآونة الأخيرة بأسعار محدودة، تمكنا بسهولة كبيرة من الدخول إلى أعماق عوالم بحرية متعددة".

تصويتك للخبر :
{[[''],['']]}

نبذة عن الكاتب

نشرت بواسطة Max Mansor في 22:20 تحت سمات , . يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال الدخول RSS 2.0. لا تترد بترك رد على

بواسطة Max Mansor في 22:20 تحت وسم , . تابع اخبارنا على RSS 2.0 اترك رداً على الموضوع

0 التعليقات for "أعماق البحار تعاني من الضوضاء"

أكتب رد

    الأرشيف