Headlines
نشرت بواسطة Max Mansor

الغياب عن الدراسة بسبب (موسم الفياجرا)



كاتماندو (أ ف ب) - أعلن مسؤول نيبالي أمس أن التوافد السنوي إلى جبال نيبال لقطف فطر مشهور بخصائصه الجنسية ويعرف في آسيا باسم (فياجرا الهملايا)، أدى إلى إغلاق المدارس الريفية.

واستنكر المسؤول أن الأهل والتلاميذ وحتى الأساتذة (تركوا كل شيء)، وذهبوا للبحث عن الفطر النادر المسمى محلياً (يارشاجومبا)، الذي لا ينمو إلا على بعض منحدرات سلسلة جبال الهملايا وجزء من هضبة التبت الواقعة عند حدود نيبال.

ويكثر الطلب على (فياجرا الهملايا) في آسيا وخصوصاً في الصين، حيث يستخدم أيضا لعلاج أمراض عدة مثل السل.
ويتم قطف هذا الفطر في الربيع ويشكل مصدر دخل رئيسي بالنسبة لسكان القرى.

وقال باراكاش سوبيدي المسؤول عن شؤون التعليم في جاجاركوت "في هذه المنطقة وحدها، ترك نحو 8 آلاف تلميذ المدرسة للذهاب إلى الجبال".
وأضاف "لا حاجة إلى فتح المدرسة في غياب التلاميذ، ولذلك قررنا إغلاقها، حتى المدرسون ذهبوا إلى القطاف".
وتعتزم بعض المدارس تنظيم حصص دراسية في الخريف كي لا يؤثر تغيب التلاميذ عن المدرسة على تحصيلهم العلمي.

ويباع هذا الفطر أحياناً بأكثر من 11500 دولار لكل 450 جرام، أي أن سعره يقع في الوسط بين سعر الذهب والفضة.
وقال سوبيدي "ندعو الأهل لعدم اصطحاب أولادهم معهم"، لكنهم "يتجاهلون هذه التعليمات لأن أولادهم يجنون أحيانا 100 ألف روبية (1140 دولاراً) خلال موسم القطاف السنوي.

وبينما لم تنشر أي أبحاث تثبت مزايا (فياجرا الهملايا)، يعتقد خبراء الأعشاب الصينيون أن هذا الفطر النباتي والحيواني في الوقت نفسه يحفز الأداء الجنسي، ويقولون إن هذا الفطر السحري الذي يتم غليه في الماء لتحضير الشاي أو إضافته إلى الحساء واليخنة يمكنه معالجة الكثير من الأمراض، من الإرهاق إلى السرطان.

تصويتك للخبر :
{[[''],['']]}

نبذة عن الكاتب

نشرت بواسطة Max Mansor في 22:05 تحت سمات . يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال الدخول RSS 2.0. لا تترد بترك رد على

بواسطة Max Mansor في 22:05 تحت وسم . تابع اخبارنا على RSS 2.0 اترك رداً على الموضوع

0 التعليقات for "الغياب عن الدراسة بسبب (موسم الفياجرا)"

أكتب رد

    الأرشيف